عاجل
الرئيسية » اقتصاد » «العروة الشتوية» تهبط بأسعار «البطاطس والطماطم»
«العروة الشتوية» تهبط بأسعار «البطاطس والطماطم»

«العروة الشتوية» تهبط بأسعار «البطاطس والطماطم»

اشترك لتصلك أخبار الاقتصاد

قال مصطفى النجارى، عضو المجلس التصديرى للحاصلات الزراعية، رئيس شعبة الأرز، إن زيادة أسعار البطاطس مؤخرًا ترجع إلى ارتفاع معدل الاستهلاك وزيادة معدل الاعتماد عليها كمكون غذائى «كربوهيدريت»، خاصة بعد ارتفاع أسعار القمح بنسبة 22%، مقارنة بالعام الماضى، ما أدى إلى زيادة سعر الخبز والمكرونة، فضلًا عن زيادة الأرز إلى 10 جنيهات كحد أدنى للكيلو.

وأضاف «النجارى»، لـ«المصرى اليوم»، أن البطاطس ليست على قائمة أولويات استهلاك المواطن، ولكن زيادة سعر الخبز والمكرونة أدت إلى اندفاع الاستهلاك نحوها، ما ساهم بشكل كبير فى زيادة أسعارها، داعيًا إلى وضع قاعدة بيانات دقيقة عن معدل استهلاك مختلف المنتجات الأساسية، ليتم وضع خطة زراعية بناءً عليها، بالإضافة إلى تحديد الحاصلات التى يمكن التصدير منها، وبالتالى إنقاذ السوق من أى أزمات من خلال توقعات بمعدل الاستهلاك والإنتاج.

وأشار «النجارى» إلى أن السياسات الزراعية يجب أن تضع فى الاعتبار حجم الاستهلاك فى السوق المحلية، فضلًا عن احتياجات السوق الخارجية وإمكانيات التصدير إليها، ليتم توجيه الاستثمارات الزراعية بناءً على خريطة وسياسة زراعية واضحة ودقيقة.

وعلى الجانب الآخر، تراجعت أسعار الطماطم والبطاطس فى سوق العبور، أمس، على خلفية زيادة الإنتاج، خاصة من محافظات الصعيد، لتدخل أول سيارة بطاطس قادمة من المنيا إلى السوق بداية موسم الشتاء، ما دفع الأسعار إلى بداية التراجع وسط توقعات باستمرار الانخفاض مع زيادة المعروض من مختلف الأصناف.

وأوضح أحمد النجيب، أحد التجّار بالسوق، أن الارتفاعات الأخيرة فى أسعار عِدة أصناف من الخضر، وأهمها البطاطس والطماطم، ترجع إلى انخفاض المعروض من المحاصيل، خاصة فى الفترة الفاصلة بين العروات، لافتًا إلى أن بداية إنتاج العروة الشتوية من البطاطس والطماطم أدت إلى تراجع الأسعار، حيث تراوح سعر عبوة الطماطم التى تزن 20 كيلو جرامًا بين 60 و100 جنيه.

وأكد «النجيب» أن أسعار بطاطس التخزين تراوحت بين 6.5 و8 جنيهات فى سوق الجملة، فيما بلغت أسعار البطاطس البشاير من المحصول الجديد بين 9 و10 جنيهات جملة، منوهًا بأن استمرار تراجع الأسعار مرهون بزيادة المعروض، وحمّل وزارة الزراعة مسؤولية استقرار الأسعار فى الأسواق من خلال وضع خريطة زراعية لكفاية الإنتاج المحلّى، خاصة أن الزراعة تعتمد حاليًا على اختيار الفلاح فى ظل غياب سياسة عامة عن احتياجات البلد، بناءً على معدل الاستهلاك والزيادة المتوقعة فيه، نتيجة زيادة السكان.

وشدد على أن تراجع أسعار بعض المحاصيل إلى مستويات متدنية تسبب فى خسارة الفلاح، الأمر الذى يدفعه إلى هجر هذه الزراعات والتوجّه إلى أخرى، ما يخلق أزمة فى السوق خلال العام التالى، نتيجة تراجع الإنتاج فى الوقت الذى تزداد فيه محاصيل أخرى بكميات كبيرة. وتشير بيانات الوزارة إلى أن معدل إنتاج مصر من البطاطس يتراوح بين 5 و6 ملايين طن سنويًا، بينما تستحوذ سوق التصدير على نحو 850 ألف طن لأسواق أوروبا ودول الخليج، ونحو 300 ألف طن لسوق روسيا.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*