«الأميرة السمراء» تنتظر الفارس الأحمر في «رادس»

شاهد أخبار الدوريات في يوم .. اشترك الآن

تترقب الجماهير الأفريقية والعربية المواجهة المثيرة التى تجمع الأهلى، بطل مصر الملقب بالمارد الأحمر، والترجى التونسى الشهير بـ«غول أفريقيا» فى التاسعة مساء اليوم الجمعة على الملعب الأوليمبى برادس فى إياب نهائى دورى الأبطال الأفريقى، للكشف عن هوية البطل الذى سيتوج باللقب ويشارك فى مونديال الأندية الذى يقام فى الإمارات فى ديسمبر المقبل.

يعد هذا هو النهائى الأفريقى رقم 12 للأهلى، الذى فاز بلقب البطولة ثمانى مرات، فى حين سيكون النهائى السابع للترجى، الذى فاز بلقب البطولة مرتين ويسعى للفوز باللقب الثالث.

نجح بطل مصر فى حسم جولة الذهاب بثلاثة أهداف مقابل هدف على ملعب برج العرب، ويدخل المواجهة برغبة فى التتويج، حيث يملك العديد من الفرص للتتويج ومواصلة هوايته فى حصد الألقاب القارية التى توقفت منذ حصوله على بطولة كأس الكونفيدرالية الأفريقية عام 2014.

يأمل أصحاب الرداء الأحمر فى إعادة البسمة لجماهيرهم التى شعرت بالحسرة عقب إخفاق الفريق فى الفوز بلقب البطولة العام الماضى إثر هزيمته أمام الوداد البيضاوى المغربى فى النهائى، بينما يؤمن الترجى بأن حظوظه قائمة الليلة خاصة أنه يعول على عاملى الأرض والجمهور، ويتعين على الترجى الفوز بهدفين نظيفين على الأقل للحصول على الكأس للمرة الثالثة.

وحاول الجهاز الفنى التعامل مع الضغوط التى واجهت البعثة منذ وصولها تونس باحترافية، بهدف إبعاد اللاعبين عن تلك المؤثرات السلبية من خلال الجلسات التى عقدها كارتيرون معهم لتحفيزهم ومنحهم الثقة التى تساعدهم على التعامل مع الحدث الكبير بقوة، كما شدد عليهم بضرورة التعامل بحذر مع المباراة وعدم منح المنافس الفرصة للتأثير عليهم داخل الملعب خوفا من البطاقات الملونة.

سيكون وليد سليمان فرس الرهان للأهلى، لكون اللاعب هو الأبرز فى تشكيلة الفريق، نظراً لقدراته الفنية العالية وصناعته للأهداف بجانب القيام بدور الهداف أيضاً.

وينتظر أن يخوض المارد الأحمر المباراة بتشكيل مكون من محمد الشناوى فى حراسة المرمى، وفى خط الدفاع محمد هانى وسعد سمير وساليف كوليبالى وأيمن أشرف، وفى خط الوسط حسام عاشور وعمرو السولية وأحمد حمودى وإسلام محارب ووليد سليمان، وفى خط الهجوم مروان محسن.

على الجانب الآخر، يدخل الترجى اللقاء رافعا شعار التحدى أمام العملاق المصرى، حيث يتطلع للثأر من هزيمته أمام الفريق الأحمر فى نهائى نسخة المسابقة عام 2012، بعدما خسر أمامه 2 / 3 فى مجموع مباراتى الذهاب، ويأمل أن يكون الأهلى هو ضحيته الثانية من الأندية المصرية فى المباريات النهائية، بعدما سبق أن توج باللقب للمرة الأولى فى تاريخه عام 1994 على حساب الزمالك.

ويعول الترجى على الحضور الجماهيرى فى المباراة من أجل تعويض خسارته فى لقاء الذهاب.

ومن المتوقع أن يدفع معين الشعبانى، مدرب الترجى المؤقت، بجميع أوراقه الرابحة منذ البداية من أجل حسم المباراة مبكرا، وسادت حالة من التفاؤل داخل معسكر الفريق بعد مشاركة جميع اللاعبين بمن فيهم أيمن بن محمد، الذى من المنتظر أن يسترجع مكانه بعد أن تغيب عن لقاء الذهاب بسبب الإصابة، وينتظر أن يلعب الفريق بتشكيل مكون من: معز بن شريفية فى حراسة المرمى وحسين الربيع ومحمد على اليعقوبى وسامح الدربالى وخليل شمام وأيمن بن محمد وفوسينى كوليبالى وغيلان الشعلالى وأنيس البدرى ويوسف البلايلى وطه ياسين الخنيسى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *