الاحتلال الإسرائيلي يستمر في أنتهاك حقوق الصيادين في غزة

لايزال الاحتلال الإسرائيلي يقوم بأهانة الدولة الفلسطينية وأنتهاك حقوق المواطن الفلسطيني، حيث يستمر الاحتلال الإسرائيلي في الهجوم علي السواحل الفلسطينية.

حيث قامت القوات الإسرائيلية اليوم بالهجوم علي بحر منطقة السودانية شمال غرب مدينة غزة، وذلك عن طريق استخدام الأسلحة الثقيلة، حيث قامت بأطلاق النيران علي مراكب الصيد دون وقوع اي إصابات في الأرواح.

حيث قامت القوات بالهجوم علي المراكب علي الفلسطينية علي بُعد يقل عن 4 أميال من مساحة الصيد البحرية، كما يري الفلسطنين ان هذا الهجوم انتهاك لأتفاقية السلام المُتفق عليها، كما ان المتفق عليه هو 6 أميال مسمح فيها للصيد.

كما اصفر هذا الهجوم عن اضرار جسيمة في المراكب الصيد الفلسطينية، وهذه الأضرار لن تسمح للصيادين بممارسة العمل.

 

دولة قطر تساعد في إعادة أعمار مدينة غزة

اعلن اليوم رئيس اللجنة القطرية محمد العمادى في بيان رسمي، بعد اجتماع قام بيه مع مع وزير الاشغال العامة والإسكان فى حكومة التوافق الفلسطينية شرق مدينة غزة، وذلك بأمر من الرئيس القطري الأمير تميم بن حمد، بإعادة الأعمار مدينة غزة.

حيث اعلنت الحكومة انها سوف تقوم ببناء ألف وحدة سكنية، للذين فقدوا منازلهم بسبب القصف الإسرائيلي علي مدينة غزة ويؤدي الي تشريد الاسر وتدمير المنازل، سوف تقدم دولة قطر حوالي مليار دولار.

وقد اعلنت بعض المواقع العبرية ان الدولة القطرية قامت بالأتفاق مع مسئولين اسرائليين، وذلك للأتفاق كيفية دخول المساعدات الي مدينة غزة، حيث تم اتفاق دخول اربع شاحنات من الاسمنت كدفعة اولي.

 

الاحتلال الإسرائيلي مستمر في اهانة دولة فلسطين وشعبها

قامت الحكومة الإسرائلية اليوم بالهجوم علي بعض مواقع تدريب تنتمي الي المقاومة الفلسطينية جنوب مدينة غزة، مما اصفر عن اصابة 4 مقاومين بأصابات بالغة وجروح.

حيث اسرعت سيارة الاسعاف بنقل الجرحي الي المستشفي وذلك لتلقي العلاج، وقد وصفت المستشفي ان احدي الاصابات خطيرة وباقي الأصابات متوسطة.

حيث تقوم المقاومة الفلسطينية ببعض التمرينات كل فترة، وذلك لمواجهة الهجوم الاسرائيلي المستمر علي الأهلالي الفلسطينية.

ولم تكتفي بذلك حيث قام جماعة من المستوطن اليهود تنتمي الي “طلاب لأجل الهيكل”بأقتحام المسجد الاقصي مرة اخري، وسط حراسة مشددة من الحكومة الإسرائلية.

وقام هؤلاء المستوطنين بجولات استفزازية داخل حرم المسجد الأقصي، ولم تستطع المصلون وطلبة العلم في المسجد الاقصي بمواجهةهذا الافتحام.

 

نتيياهو: فلسطين سوف تظل تحت حكم إسرائيل

اعلن ئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتنياهو ان دولة فلسطين سوف تظل تحت الحكم الاسرائيلي، وانه لن يسمح في ان يفرط في هذه الارض، وذلك نظراً لما يحدث في الوطن العربي من ارهاب وانقلاب.

وجاء هذا البيان بعض قررا البرلمان الايطالي بالأعتراف بفلسطين دوله ولها حدود، وان اسرائيل ليس لها مكان في هذة الدولة.

كما اكد انه سوف يسطتيع مواجهة اي منظمة ارهابية، واو متحاولة فعلة دولة ايران ودعمها للمنظمات الارهابية، واكد ايضاً ان ما يقوم بية الشباب الفلسطيني من ازاج للشرطة قد يؤدي الي حرب بينهم.

كما اعلن انه لن ينوي بأحتلا عزة في الوقت الراهن، وذلك لوجود الكثر من الأنفاق، وقد تؤدي الي خسائر مالية ضخمة لدولة اسرائيل تصل الي 10 مليارات شيكل.

الأحتلال الأسرائيلي لايزال يفرض سيطرة علي محطة الكهرباء

اعلن اليوم وزير الكهرباء الفلسطيني عن استمرار ازمة الكهرباء في مدينة غزة، حيث تم قطع الكهرباء بالكامل عن مدينة غزة ليلة امس، وذلك بحجة الضرائب التي لم يتم سدادها الي شركة الكهرباء الاسرائلية.

كما اعلن ان يقدم حل لشركة الكهرباء الأسرائيليه، حيث انه سوف يقوم بشراء القود لشركة المهرباء بشرط إلغاء الضرائب المفروضة علي الشعب الفلسطيني بالكامل.

وعلي نظير اخر اعلنت الحكومة الأسرائيلية عن فتح معبر “كرم ابو سالم” ماعدا يوم الجمع، وذلك لأستقبال الوقود الذي يتم ارسالة الي شركة الكهرباء الاسرائلية، وذلك لتوليد الكهرباء كما تم الاتفاق عليه.

حيث سوف يتم ضخ 40 لتر من الوقود لمحطة الكهرباء الأسرائيلية، وذلك لتوليد الكهرابء الي مدينة غزة، حيث اذا استمرت هذه الأزمة سوف تؤدي الي انقطاع الكهرباء عن غزه حوالي 12 ساعة.

الأحتلال الأسرائيلي لايزال يفرض سيطرة علي دولة فلسطين

لم يكتفي الأحتلال الأسرائيلي بأختصاب الأراضي الفلسطينية، وقتل المواطنين وهدم البيوت وتشريد الأسر واعتقال الشباب وانتهاك اعراض النساء، حيث قامت الحكومة الاسرائيلية بالهجوم علي الاراضي الزراعية الفلسطينية، واعتقال الكثير من عمالها.

حيث يصل عدد المعتقلين الى ستة الاف و500 فلسطنين مزارعين، وتم اعتقالهم في حوالي اكثر من 22 سجناً، كما اعلنت بعض الصحف الفلسطينية ان من بينهم 20 امرأة، 250 طفلاً قاصراً، وحوالي 180 اخرين مصابين بأمراض صحية شديده مثل السرطان والشلل وأمراض القلب، حيث ان هذه الأمراض تحتاج الي رعاية صحية.

واستمرت في الأهانه حيث قام عدد من المستوطنين بأقتحام المسجد الأقصي مرة اخري وسط حراسة شديدة من الحكومة الاسرائلية.

حيث وصل عدد المستوطنين االي 25 مع حراسة مشددة، وقاموا بجوالات استفزازية داخل المسجد الاقصي.